• الأثنين. مايو 20th, 2024

كل ما تحتاجه بين يديك

تتألقان كمليارات الشموس.. “جيمس ويب” يرصد لحظة اندماج مجرتين | علوم وتكنولوجيا | آخر الاكتشافات والدراسات من DW عربية | DW

أبريل 22, 2023

[ad_1]

من المؤكد أننا لن نتمكن من مشاهدة حدث اندماج مجرة درب التبانة وهي تندمج مع مجرة أندروميدا، أقرب جيرانها، بعد بضعة مليارات من السنين من الآن.

لكن بفضل تلسكوب جيمس ويب الفضائي القوي التابع لناسا (JWST أو Webb)، حصلنا على مقعد في الصف الأمامي لمشاهدة عملية اندماج مجرية مذهلة، فقد التقط التلسكوب صورًا رائعة لمجرتين حلزونيتين تقعان على بعد 250 مليون سنة ضوئية كانتا تندمجان منذ 700 مليون سنة.

ومجرة Arp 220 الموجودة في كوكبة الثعبان (Serpens)، هي مجرة فائقة الإضاءة عند رصدها من خلال الأشعة تحت الحمراء (ULIRG). ويقول العلماء إنها تبدو وكأنها تتألق بضوء لا يصدر إلا من أكثر من تريليون شمس مجتمعة، وفقًا لمعهد علوم تلسكوب الفضاء (STScI)، وبحسب ما نشر موقع وكالة ناسا لأبحاث الفضاء.

 وبالمقارنة، يقول المعهد إن مجرة درب التبانة لا تتألق بالقدر نفسه من السطوع وأن لديها لمعانا لا يتجاوز القدر الذي يصدر من حوالي 10 مليارات شمس فقط، بحسب ما نشر موقع “فوكس ويذر”.

يقول معهد (STScI) إن اصطدام مجرتين حلزونيتين واندماجهما شكل مجرة Arp 220 بدأ قبل 700 مليون سنة وأثار انفجارًا هائلاً بسبب احتواء كلتاهما على عدد ضخم للغاية من النجوم يبلغ نحو 200 عنقود نجمي ضخم.

 صورة لمجرة Arp 86

تتكون Arp 86 من المجرتين ( NGC 7752) و (NGC 7753 – NGC 7753) وهي المجرة الحلزونية الكبيرة التي تهيمن على هذه الصورة

وتقع المجرة الجديدة التي تشكلت بعد حادث الاندماج المذهل داخل المنطقة المليئة بالغبار والتي تمتد على طول حوالي 5000 سنة ضوئية. أضاف المعهد أن هذه المسافة تبلغ حوالي 5٪ من مجرة درب التبانة بأكملها.

ومع الوقت، تتكشف عمليات اندماج المجرات التي وقعت قبل ملايين السنين واستمرت لفترات طويلة للغاية، حتى على مقاييس الزمن الكونية.

https://www.youtube.com/watch?v=MMNEhmExHY4

ويعتقد علماء الفلك أن مجرة Arp 220، والتي تحيط بها “حلزونات” مثل مجرة درب التبانة، ولها ذيول متشابهة تدور في أطرافها الخارجية، قد بدأت في التشكل بعد الاندماج منذ 700 مليون سنة.

أظهرت الملاحظات السابقة وجود حوالي 100 بقايا “Supernova – مستعر أعظم” (انفجار هائل يحدث في نهاية دورة حياة النجم) في منطقة تساوي أقل من 500 سنة ضوئية. ومع ذلك ، قال المعهد إن تلسكوب هابلالفضائي التابع لناسا كشف عن قلب المجرات الأم التي تفصل بينها 1200 سنة ضوئية.

 أضاف معهد STScI أن كل من هذه المجرات، لها حلقة دوارة تصطف فيها النجوم وتظهر بوضوح من خلال تصويرها بالأشعة تحت الحمراء ما جعل التلسكوب جيمس ويب يتمكن من رؤيتها والتقاط صور لها.

من المفترض أن تقترب مجرة درب التبانة عن كثب من مجرة أندروميدا في غضون أربعة إلى خمسة مليارات سنة مقبلة، وسوف يمتد الاندماج نفسه على مدى 10 مليارات سنة.

عماد حسن



[ad_2]

Source link