• الثلاثاء. يونيو 25th, 2024

كل ما تحتاجه بين يديك

بعد عزلة طويلة.. شباب ليبيا يقبلون بكثافة على ألعاب الفيديو | منوعات | نافذة DW عربية على حياة المشاهير والأحداث الطريفة | DW

أبريل 6, 2023

[ad_1]

 في قاعة عصرية لألعاب الفيديو قرب طرابلس، تمتزج تعليقات اللاعبين مع أصوات أجهزة التحكم والشاشات… فقد بدأ محبو هذا النشاط الترفيهي في ليبيا ينظمون صفوفهم، بعد عزلة طويلة خلال عهد العقيد  معمر القذافي استُتبعت بعقد من الفوضى.

في عز الليل خلال أحد أيام رمضان، داخل مبنى في تاجوراء بضواحي العاصمة الليبية، يحدّق مراهقون بشاشات منحنية من أحدث الطرازات، واضعين سماعات في الأذنين. يقود شاب افتراضياً سيارة سباق جالساً خلف مقود، فيما ينغمس البعض في ألعاب بالواقع الافتراضي، واضعين نظارات كبيرة ثلاثية الأبعاد. هذا النوع من المساحات ليس معهوداً في ليبيا.

على عكس الدول العربية الأخرى، كان عالم ألعاب الفيديو غائباً تماماً في ليبيا حتى فترة قريبة خلت، كما يوضح سفيان ماتوس الذي يشرف على غرفة الألعاب الخاصة التي افتُتحت عام 2022.

ويصنف الخبراء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من المناطق التي تحقق نمواً قوياً في قطاع ألعاب الفيديو، وتشكل السعودية والإمارات ومصر أهم الأسواق في هذا المجال. لكنّ الاستثمار في التكنولوجيا والترفيه تباطأ بشدة في ليبيا خلال الحكم الديكتاتوري للقذافي على مدى أكثر من أربعة عقود، وحتى بعد سقوط نظامه عام 2011، في ظل سنوات الفوضى والفلتان الأمني في البلاد.

 ويعتقد سفيان ماتوس أن العزلة الطويلة للاعبين، في بلد غني بالنفط، تفسّر “الطلب القوي” المسجل راهناً على الأماكن التي تسمح لهؤلاء “باللعب معاً والمشاركة في البطولات”. وبعدما سئم من اللعب على أجهزة كمبيوتر بدائية في جامعته، انضم هذا الطالب في علوم الكمبيوتر البالغ 18 عاماً، للتو إلى فريق عمل هذا المركز الذي أنشأه أحد المولعين الآخرين بألعاب الفيديو.

 بدأت الشهية على التكنولوجيا وممارسة الرياضات المختلفة واستثمارات القطاع الخاص، تتوسع أخيراً في ليبيا بعدما كانت في مركز متدنّ على سلم الأولويات خلال عهد القذافي. وقد أُنشئ اتحاد الرياضات الإلكترونية في البلاد عام 2018. في تاجوراء، يجلس اللاعبون مرتاحين على كراس أو مقاعد مرتفعة، ويتنافسون في مباريات لكرة القدم أو معارك طاحنة عبر ألعاب الفيديو.

تستقطب صالات عصرية لألعاب الفيديو قرب طرابلس المزيد من الشباب

تستقطب صالات عصرية لألعاب الفيديو قرب طرابلس المزيد من الشباب

إبعاد عن المشاكل وملء الوقت

 بسروال جينز رفيع وسترة بيضاء، يتمايز يوسف الينسي بمزاحه خلال تسديد التمريرات أثناء مباراة كرة قدم على شاشة عملاقة. وقد اعتاد الطالب البالغ 20 عاماً على “الغرف الصغيرة” في طرابلس، لكنه “لم ير مسبقاً مثل هذه المساحات الحديثة” في ليبيا.

وبعدما استقر لإكمال دراسته في تركيا حيث يقصد بانتظام قاعات ألعاب الفيديو في إسطنبول، يقول يوسف “كنت آمل أن أجد مثل ذلك يوماً ما في ليبيا”.

ويضيف “كنت أقصد صالات في دول أخرى، وكنت أتمنى عندما أعود إلى ليبيالزيارة عائلتي ان أجد مثل هذه الأماكن هنا (…)، حتى لما سافرت، كانت (صالات ألعاب الفيديو) موجودة في كل منطقة، إذ إنها تحظى باهتمام من أجل إبعاد الناس عن المشاكل وملء وقتهم”.

وقد ساهمت هذه القاعات والبطولات التي تُنظم فيها، بسرعة كبيرة في بناء عالم جديد لعشاق ألعاب الفيديو في ليبيا، كما يؤكد سفيان ماتوس الذي يقول بارتياح “لقد تطورنا في عامين”.

 ويضيف سفيان ماتوس متحمساً، “حاليا ما زلنا في مرحلة لا تصل إلى مستوى دول أخرى، لكن سنتطور في مجال الألعاب، خصوصاً في هذه الفترة التي نشهد فيها تطوراً كبيراً (…) قبل خمس سنين، لم تكن هناك صالة في ليبيا ولا بطولة ولا أي شي”.

ويختم قائلاً “لقد تطورنا في غضون عامين (…) هذا يحفز اللاعبين ويدفع شباباً آخرين يفتقرون للخبرة إلى التمرين وسلوك هذا الطريق”، متوقعاً أن “كل شيء سيتطور في المستقبل القريب”.

وبالتالي فإن هذه الدينامية حول الشباب والصناعات الحديثة، أمر جيد “لتنمية البلاد”، وفق ما يلاحظ كريم زياني، وهو أحد اللاعبين الشغوفين. ويرى زياني (20 عاما) أهمية مجتمع الألعاب، قائلاً وهو يهم في نزع سماعة الرأس وترك لوح المفاتيح، “نأمل أن تستمر الفكرة في ليبيا” من أجل “مصلحة الشباب والمجتمع”.

إ.م/ أ.ح (أ ف ب) 



[ad_2]

Source link