• الأثنين. مايو 20th, 2024

كل ما تحتاجه بين يديك

هبوط أسواق المال الصينية وسط احتجاجات غير مسبوقة.. والاقتصاد “في لعبة شد الحبل”

نوفمبر 28, 2022

[ad_1]

هونغ كونغ (CNN)– افتتحت مؤشرات الأسهم الرئيسية في الصين وعملتها، يوم الاثنين على هبوط حاد، حيث أدت الاحتجاجات واسعة النطاق ضد قيود كورونا الصارمة في البلاد خلال عطلة نهاية الأسبوع، إلى تزايد مخاوف المستثمرين.

وانخفض مؤشر هونغ كونغ “هانغ سنغ” بنسبة 4.2٪ في التعاملات المبكرة. وقد قلص منذ ذلك الحين بعض الخسائر وتم تداوله في آخر مرة على انخفاض بنسبة 2٪. وخسر مؤشر هانغ سنغ، وهو مؤشر رئيسي يتتبع أداء شركات البر الرئيسي الصيني المدرجة في هونغ كونغ، 2٪.

وهبط مؤشر شنغهاي في البر الرئيسي الصيني لفترة وجيزة بنسبة 2.2٪، قبل تقليص الخسائر إلى 0.9٪ أقل من إغلاق يوم الجمعة. وانخفض مؤشر شينزن بنسبة 1.1٪.

وانخفض اليوان الصيني، مقابل الدولار الأمريكي صباح يوم الاثنين لفترة وجيزة بنسبة 0.9٪. وكان آخر انخفاض بنسبة 0.6٪ عند 7.206 للدولار.

وقال ستيفن إينيس، الشريك الإداري لشركة SPI Asset Management، إن سوق العملات قد يكون “المقياس الأبسط” لقياس ما يعتقده المستثمرون المحليون والأجانب.

يأتي تعثر الأسواق بعد اندلاع الاحتجاجات في جميع أنحاء الصين في تحد غير مسبوق ضد سياسة البلاد الصارمة والمكلفة بشكل متزايد لمواجهة انتشار فيروس كورونا.

وتجمع السكان خلال عطلة نهاية الأسبوع في أكبر مدن البلاد، من المركز المالي لشنغهاي إلى العاصمة بكين، وذلك للحداد على قتلى الحريق في شينغيانغ، والتحدث علانية ضد سياسة مكافحة كوفيد-19 والدعوة إلى الحرية والديمقراطية.

مثل هذه المشاهد المنتشرة من الغضب والتحدي، والتي امتد بعضها حتى الساعات الأولى من صباح الاثنين، نادرة بشكل استثنائي في الصين.

الاقتصاد في لعبة شد الحبل؟

خفض البنك المركزي الصيني، يوم الجمعة، قبل يوم واحد من بدء الاحتجاجات، كمية السيولة التي يجب أن يحتفظ بها المقرضون كاحتياطي للمرة الثانية هذا العام. تم تخفيض نسبة متطلبات الاحتياطي لمعظم البنوك (RRR) بمقدار 25 نقطة مئوية.

كانت هذه الخطوة تهدف إلى دعم الاقتصاد الذي أصيب بالشلل بسبب قيود كوفيد الصارمة وسوق العقارات المتعثر. لكن لا يعتقد المحللون أن هذه الخطوة سيكون لها تأثير كبير.

قال إنيس من SPI Asset Management إن الاقتصاد الصيني عالق حاليًا في خضم شد الحبل بين ضعف الأساسيات الاقتصادية وزيادة الآمال في إعادة فتح البلاد.

وأضاف: “بالنسبة للمؤسسات الرسمية في الصين، لا توجد مسارات سهلة. فإن تسريع خطط إعادة الفتح مع ارتفاع حالات كوفيد الجديدة أمر غير مرجح”. وتابع أنه “من شأن الاحتجاجات الجماهيرية أن تميل كفة الميزان إلى حد كبير لصالح اقتصاد أضعف ومن المحتمل أن تكون مصحوبة بطفرة هائلة في حالات كوفيد، مما يترك صانعي السياسة في معضلة كبيرة”.

ورأى أنه من المرجح أن تُسعّر الأسهم والعملة الصينية على المدى القريب على أساس “حالة عدم يقين” حول رد فعل بكين على الاحتجاجات المستمرة، كما يتوقع أن يزداد السخط الاجتماعي في الصين خلال الأشهر المقبلة.

ولكنه قال إنه يجب على المدى الطويل أن تكون النتيجة الأكثر واقعية والمحتملة هي “تخفيف أسرع لقيود كوفيد بمجرد أن تنحسر الموجة الحالية”.

[ad_2]

Source link