• الأثنين. مايو 20th, 2024

كل ما تحتاجه بين يديك

مخزون الطوارئ من النفط في أمريكا عند أدنى مستوى له منذ 38 عامًا.. ماذا يعني ذلك؟

أكتوبر 19, 2022

[ad_1]

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– لا يملك الرؤساء عصًا سحرية لإخفاء التضخم، لكن لديهم أداة قوية يمكن أن تساعد في تخفيف آلام ارتفاع أسعار الوقود: احتياطي البترول الاستراتيجي.

اعتمد الرئيس الأمريكي جو بايدن، أكثر من أي من أسلافه، بقوة على مخزون النفط من احتياطيات الطوارئ لخفض الأسعار المرتفعة التي يكرهها الناخبون.

إن احتياطي البترول الاستراتيجي SPR عبارة عن سلسلة من مستودعات التخزين تحت الأرض التي تحتوي على كميات هائلة من النفط الخام يمكن استخدامها أثناء الحروب أو الأعاصير أو لحظات التعثر الأخرى. لم يخجل بايدن من فعل ذلك بالضبط، خاصة منذ غزت روسيا أوكرانيا في فبراير.

انخفضت كمية النفط في احتياطي البترول الاستراتيجي بمقدار الثلث تقريبًا -36٪ على وجه التحديد- منذ أن تولى بايدن منصبه في يناير/كانون ثاني 2021. وبذلك يكون المخزون النفطي الطارئ عند أدنى مستوى له منذ يونيو/حزيران 1984، أي الوقت الذي كان فيه كل من الاقتصاد الأمريكي والطلب على الطاقة أقل بكثير مما هو عليه اليوم.

لم ينته بايدن بعد، فقد قال مسؤول كبير بالإدارة مساء الثلاثاء إن الرئيس يعتزم الإعلان عن بيع 15 مليون برميل أخرى من احتياطي البترول الاستراتيجي يوم الأربعاء.

أوضح بايدن لمستشاريه أنه على استعداد للسماح بالإصدارات المستقبلية لتحقيق التوازن في سوق النفط، إذا لزم الأمر.

الأهم من ذلك، أن هذا البيع الأخير الذي سيتم الإعلان عنه يوم الأربعاء ليس جديدًا تمامًا. إنه جزء من الخطة المعلنة سابقًا لإصدار 180 مليون برميل من النفط على مدى ستة أشهر. كان هذا الإصدار الطارئ الذي سجل أرقامًا قياسية، والذي تم تفصيله في أواخر مارس/أذار، متأخرًا قليلاً عن الجدول الزمني. يبدو الآن أن الإدارة ستصل إلى هدفها البالغ 180 مليونًا، وسيستغرق الأمر فقط وقتًا أطول من المتوقع.

هل إعلانات إطلاق احتياطيات البترول الاستراتيجي مجدية؟

تثير العناوين الرئيسية حول الاحتياطي الاستراتيجي من النفط قلق سوق الطاقة الذي هو بالفعل على حافة الهاوية جراء الركود المحتمل. انخفضت أسعار النفط الأمريكي بنسبة 3٪ إلى 82.82 دولارًا يوم الثلاثاء، لتعود إلى المستويات التي شوهدت لآخر مرة قبل انتشار الشائعات بشأن تخفيضات إنتاج أوبك+ المثيرة للجدل.

من المفترض أن تساعد عمليات بيع النفط تلك الأسعار في ابقاء سقف أسعار البنزين، والتي يقول المحللون إنها تتجه بالفعل إلى الانخفاض دون اتخاذ بايدن مزيدً من الإجراءات.

على الرغم من صعوبة التحديد الدقيق لمدى التأثير الذي أحدثه إصدار احتياطي البترول الاستراتيجي على الأسعار، فقد أخبر خبراء صناعة النفط CNN أن استراتيجية بايدن كانت فعالة، مما ساعد على تخفيف الضربة ليس فقط بسبب الحرب في أوكرانيا ولكن لضعف العرض من كل من أوبك+ ومنتجي النفط في الولايات المتحدة.

أسعار البنزين ليست رخيصة –بلغ سعر الغالون العادي متوسط 3.87 دولارًا على المستوى الوطني يوم الثلاثاء- ولكن ذلك أقل بكثير من أعلى مستوى قياسي بلغ 5.02 دولارا في يونيو/حزيران.

الانتخابات النصفية تلوح في الأفق

قال توم كلوزا، الرئيس العالمي لتحليل الطاقة في خدمة معلومات أسعار النفط إنه يعتقد أن هناك فرصة أفضل من 50/50 أن تنخفض أسعار البنزين مرة أخرى إلى أدنى مستوى لها مؤخرًا عند 3.67 دولارا للغالون. ولكن بدلاً من الاعتماد على سياسة الولايات المتحدة، استشهد كلوزا بقوى السوق ومخاوف الركود وإعادة فتح المصافي المهمشة من الصيانة.

وقال كلوزا: “لا أعتقد أنهم بحاجة إلى فعل أي شيء حتى العام 2023. يقوم السوق بمعظم العمل للبيت الأبيض، أعتقد أن البنزين متجه للانخفاض”.

لا يخفى على مراقبي سوق النفط أن هذا الإعلان الأخير عن مبيعات احتياطي البترول الاستراتيجي يحدث قبل أسابيع فقط من توجه الناخبين إلى صناديق الاقتراع قبل الانتخابات النصفية الحاسمة.

[ad_2]

Source link